Jangan Pernah Remehkan Perempuan

قصة رجل حســد زوجـتــه

… … …
ان هناك رجل تـعـب من الذهاب للعمل كل يوم
بينما زوجته تبقى في البيت .

وعند المساء بدأ الصلاة وطلب من الله أن يستبدل
جسده مع زوجته ليومين فقط لتعرف زوجته بماذا يشعر.

فجأة ظهر له مارد ولبى له طلبه ,

وفي اليوم التالي استيقظ
و قد تبدل جسده من رجل الى كأمرأة.
حضر الفطور
أيقظ الأولاد
حضرهم للمدرسة
ناول الأولاد فطورهم
حضر سندويتشات المدرسة
أخد الأولاد للمدرسة
عاد للبيت وغسل الغسيل
ذهب ليتسوق ..
ثم عاد للبيت وكانت الساعة الواحدة ظهرا
مسح الأراضي
نفض الغبار
ذهب سريعا للمدرسة ليأتي بالأولاد
أطعم الأولاد وجلس يساعدهم في وظائفهم
طوى الغسيل
كوى الملابس
في السادسه والنصف أخد يحضر طعام العشاء
بعد العشاء جلى الصحون ونظف المطبخ
حمم الأولاد وأخدهم للنوم
أصبحت الساعة التاسعة وعمله لا ينتهي ….
في صباح اليوم الثالث استيقظ وفي الحال ركع
وقال : يارب لم أكن أعرف حقيقة ما أفكر به ,
كنت مخطئا عندما فكرت أن البقاء في البيت مريح أكثر.

أرجوك ……أرجوك ……..أعدنا كما كنا !!!!

ظهر له المارد وقال : يا ولدي ,أظن بأنك تعلمت الدرس
وأنا سعيد كي ترجع الأشياء كما كانت

ولـكن..

عليك الانتظار تسعة أشهر لأنك الآن …….. حـــــــامـل !!!

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s